بيان صحفي

مركز محمد بن راشد للفضاء يُقدم دعوة إلى “آبي هاريسون” مؤسسة منظمة “جيل المريخ”


مركز محمد بن راشد للفضاء يُقدم دعوة إلى “آبي هاريسون” مؤسسة منظمة “جيل المريخ” للتعرف على مشروع استكشاف المريخ ومركز الفضاء والمشاركة في منتدى “الفضاء مشروعنا”

أعلنت أبيغيل هاريسون المعروفة أيضاً باسم “رائدة الفضاء آبي” أنها تم دعوتها إلى المنتدى العلمي “الفضاء: مشروعنا” الذي يعقد في يناير المقبل في دولة الإمارات للفضاء وأنها ستقوم بجولة داخل مركز محمد بن راشد للفضاء، وكشفت آبي المناصرة لدراسة العلوم وبعثات استكشاف الفضاء عن السبب الرئيسي لزيارتها وهو التعرف على برنامج “مسبار الأمل” لاستكشاف المريخ الذي من المقرر إطلاقه في العام 2020 وأيضاً للمشاركة كمتحدثة رئيسية في مؤتمر “الفضاء: مشروعنا” الذي سيضم  عدداً من الشخصيات الدولية الأكثر تأثيراً في مجال الفضاء.

وقالت آبي خلال تعليقها على الدعوة: “إنه لشرف لي أن تتم دعوتي إلى دولة الإمارات وأن أشاهد بنفسي مدى التزام مركز محمد بن راشد للفضاء بتعزيز مستقبل الفضاء عالمياً، وأتطلع لتكوين رأي شخصي بنّاء في النهاية حول الأعمال المستقبلية التي تقوم بها دولة الإمارات بمسبار الأمل لاستكشاف المريخ والبرامج الفضائية الأخرى”، وأشارت آبي إلى أن “إرسال البشر إلى المريخ هو عمل يتطلب التعاون المتواصل بين الدول والقطاعات الخاصة وكم يشرفني أن أساهم في ترويج مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ إلى العالم بينما أمثل بلدي أيضاً”.

تجتذب صفحات آبي على شبكات التواصل الاجتماعي أكثر من 600 ألف متابع وهي تشتهر بأنها قائدة جيلها، جيل المريخ، الذي من المتوقع أن يكون أول جيل تطأ أقدامه سطح المريخ في عام 2030.

وتأكيداً منها على أهمية التعاون الدولي في مجال استكشاف الفضاء وتشجيع الشباب على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والاهتمام باستكشاف الفضاء، قدمت وكالة الإمارات للفضاء دعوة رسمية إلى رائدة الفضاء المستقبلية آبي هاريسون للقيام ببعض الأعمال ومن أهمها:

  • مشاهدة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” الذي يمر حالياً في طور التصنيع.
  • مقابلة قادة وكالة الأمارات للفضاء والقيام بجولة داخل مركز محمد بن راشد للفضاء.
  • زيارة عدد من الجامعات الإماراتية ومقابلة الطلبة والكليات المشاركة في برنامج الإمارات للفضاء.
  • إلقاء كلمة خلال مؤتمر “الفضاء: مشروعنا” المقرر عقده يوميّ 24 و25 من يناير 2017 وهو لقاء حصري، ويدعو المؤتمر أكثر الشخصيات تأثيراً في مجال الفضاء إلى دبي لتبادل الأفكار ومشاركة استكشافاتهم وآمالهم وتوقعاتهم لمستقبل صناعة الفضاء التي ستشكل مستقبل البشرية حول العالم. كما سيتشرف المؤتمر بحضور الدكتورة كارولين بوركو عالمة الكواكب الشهيرة وقائدة فريق التصوير في بعثة “كاسيني” التابعة لوكالة ناسا، وكذلك الدكتور مايكل براون أستاذ فلك الكواكب بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، إضافة إلى العديد من المتحدثين البارزين من حول العالم.
  • التجول في أنحاء دبي والاستمتاع بمشاهدة المتاحف التاريخية ووجهات الجذب للتعرف على تاريخ وثقافة المجتمع الإماراتي.

وتعليقاً على زيارة أبيغيل هاريسون القادمة إلى دبي قالت منى القمزي مساعد المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: “إن الشباب لهم تأثير عظيم على إلهام الجيل الجديد وتشجيعهم على دراسة مجالات العلوم الأساسية والاهتمام باستكشافات الفضاء، ونحن سعداء باستضافة فتاة ذكية تمتلك صوتاً ملهماً ومحفزاً من جيل المريخ ونتطلع إلى مشاركة قصصها وأفكارها مع مجتمعنا ومؤسساتنا الفضائية”.

لمتابعة زيارة آبي غير المسبوقة إلى وكالة الإمارات للفضاء ومدينة دبي من 14 إلى 26 يناير 2017 تابعوا الهاشتاج #TMGtoursUAE على تويتر، ويمكنكم تصفح صفحات آبي على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال مدونتها AstronautAbby.com


 

عن أبيغيل هاريسون

آبي هاريسون هي مؤسسة منظمة “جيل المريخ” غير الربحية، وهي حالياً طالبة في السنة الثانية بكلية ويلسلي في ماساتشوستس حيث تتخصص بدراسة علم الأحياء الفلكي واللغة الروسية، وتخطط لمواصلة دراستها بعد التخرج حتى تحصل على دراجة الدكتوراه لتحقق حلمها بأن تصبح عالمة ورائدة فضاء وعضوة في أول فريق بشري يهبط على سطح المريخ عام 2030، ويتابع داعموها من حول العالم رحلتها الطموحة التي بدأتها لتصبح رائدة فضاء مرموقة، وذلك عبر مدونتها التفاعلية AstronautAbby.org

 

حول “جيل المريخ”

“جيل المريخ” هي منظمة غير هادفة للربح مقرها الولايات المتحدة الأمريكية وهي منظمة قائمة على المتطوعين ويتألف مجلس إدارتها من رواد الفضاء والمهندسين والعلماء والخبراء الذين ينتمون لمختلف المجتمعات الربحية وغير الربحية. وقد وصل عدد المشاركين في المنظمة خلال عامها الأول فقط إلى 10 مليون شخص، بينما يشارك أكثر من 600 طالب من حول العالم في “برنامج سفراء الفضاء” الذي تطلقه المنظمة، كما يساهم في دعمها وتمويلها أكثر 600 متبرع، وتحظى برعاية أكثر من 350 من مختلف مؤسسات الفضاء حول العالم، وتواصل المنظمة نموها وإطلاقها للبرامج الهادفة إلى تشجيع الطلبة من مختلف الأعمار وتعريفهم بأهمية بعثات استكشاف الفضاء المأهولة ودراسة مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

 

حول مركز محمد بن راشد للفضاء

تم إنشاء مركز محمد بن راشد للفضاء من قِبل حكومة دبي في عام ٢٠٠٦ كي يكون جزءاً رئيسياً من المبادرة الاستراتيجية الهادفة إلى دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني في المجتمع المحلي، ولدفع عجلة التنمية المستدامة في دبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة قدماً إلى الأمام. ويضم المركز كوادر إماراتية عالية الكفاءة ذات مستوى علمي رفيع ويتشكل فريق العمل من المهندسين، والفنيين، والخبراء والإداريين الاحترافيين، الذين يعملون معاً من أجل دفع الإمارات للانضمام إلى الدول الرائدة عالمياً في مجال الاكتشافات العلمية والعلوم المتقدمة، ومن المخطط أن تكون دولة الإمارات رائدة عالمياً في مجال الفضاء من خلال تطوير التقنيات الجديدة والخبرات البشرية والملكيات الفكرية.

وكجزء من التزام دولة الإمارات العربية ببرنامجها الفضائي تخطط الدولة لإرسال “مسبار الأمل” إلى المريخ بحلول العام 2020، والمسبار  حالياً في طور التصميم والتصنيع، ومن المقرر أن ينطلق المسبار إلى الكوكب الأحمر لدراسة المناخ والأسباب وراء اختفاء الغلاف الجوي للمريخ وسوف يتم مشاركة كافة البيانات العلمية مع مجتمعات الفضاء والمجتمعات العلمية حول العالم. وتضع حكومة دولة الإمارات قطاع الفضاء على قمة أولوياتها كواحد من القطاعات الرئيسية في مسيرة الدولة نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام لمرحلة ما بعد النفط.

 

حول الشراكة بين وكالة ناسا ووكالة الإمارات للفضاء

أضافت كل من وكالة ناسا ووكالة الإمارات للفضاء الطابع الرسمي على جهودهما التعاونية في مجال استكشاف كوكب المريخ كأول مجالات التعاون التي تجمع الوكالتين، وذلك من خلال التوقيع على ترتيبات التنفيذ التي تندرج تحت إطار العمل. وتشتمل هذه الترتيبات على إنشاء مجموعة إدارية مشتركة تتولى مسؤولية توجيه المحادثات المتعلقة بالمشاريع المستقبلية التي تساهم في استكشاف الكوكب الأحمر.